الأربعاء، 24 أبريل، 2013

الشيخ صلاح الدين أبوعرفة أحد أئمة المسجد الأقصى .
يتكلم بخصوص الحرب التي شنت على بني وليد شهر اكتوبر 2012م جراء القرار رقم 7 من المؤتمر الوطني .
و يرد على شيوخ الفتنة الذين أباحوا الدم و القتل في بلاد المسلمين و أولهم يوسف القرضاوي "الدجال" و ما يسمى بمفتي ليبيا الصادق الغرياني "الأعور" الذي بارك الهجوم على بني وليد و أمر ميليشياته بمحاصرة المؤتمر لكي يصدر قرار بشأن بني وليد و هو يكره بني وليد لأنها كشفته منذ البداية هو ومن على شاكلته من شيوخ الضلالة و الفتنة في ليبيا . 
فبارك الله فيك يا شيخ صلاح الدين و جزاك الله خيراً على قول كلمة الحق التي قلّ من يقولها في زمننا هذا . 
video


Categories:

0 التعليقات:

إرسال تعليق