الأحد، 15 ديسمبر، 2013

لقد كان هذا اليوم يوم تاريخي لمدينة الفخر و الإباء ، و انتفض أهلها على ميليشيات اللجنة الأمنية التي تمركزت في المدينة إثر سقوط المدينة في حرب اكتوبر 2012م . 
و لقد كانت هذه الميليشيات تسرح و تمرح في المدينة تسرق و تعذب و تسجن شبابنا المتواجد داخل المدينة بحُجة التحقيق معهم و أنهم معادون لثورة 17 فبراير إلى أن طفح الكيل و بلغ السيل الزبى بأهالي المدينة فقاموا و هبّوا عليهم هبّة رجل واحد في ليلة أصبح صوت الرصاص هو ما يسمع فيها و الطريف في الأمر أن هذه الميليشيات كانت تملك أعتى أنواع الأسلحة بجميع أنواعها و أهالي المدينة لا يملكون سوى بعض البنادق التي بقت من حرب اكتوبر 2012م ، و مع ذلك فإن العزيمة و الإصرار و الإيمان بالله و بالقضية كان هو الفيصل في هذا اليوم و ليلته المضيئة بالفخر و تم طردهم شر طردة من مدينة الشموخ و الكبرياء و هذا اليوم كان هو اليوم الأول في تاريخ ليبيا "فبراير" الذي تم الانتفاض فيه على الميليشيات و بعدها أصبحت المدينة تعم بالأمن و الاستقرار بفضل تكاثف أهلها مع بعضهم . 

اللهم احفظ بني وليد و أهلها . 
--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

This has been a historic day today for the city of pride and pride , and the people rose up militias Security Committee , which was centered in the city after the fall of the city in the war of October 2012 AD 
And I've had these militias disbanded and fun in the city, stealing and torturing and imprisoning our young people located within the city under the pretext of interrogation and that they are hostile to the revolution of February 17 to be fed and reached Enough is enough the inhabitants of the city and they and endowed them the gift of one man in the night has become the voice of lead is what he hears them and the funny thing is that this militia has had the most powerful types of weapons of all kinds and people of the city do not have just a few guns that remained of the war in October 2012 AD , and with it , the resolve and determination and faith in God and the case he was al-Faisal in this day and night the luminous proud and were expelled evil expelled from the city stepping up and Pride and today was the first day in the history of Libya , " February," which has been on the rise up the militia and later the city became permeated the security and stability thanks to condensing her family together




0 التعليقات:

إرسال تعليق